الفقيد المصرفي سالم مبارك بن دهري





الفقيد المصرفي سالم مبارك بن دهري شخصية إدارية قوية تتميز بأخلاق عالية ومشهود له بنظافة اليد ورائدا  
مصرفيا يعد من القامات  القلائل في  إلإدارة المصرفية المتقدمة بطريقة منهجية علمية. 
فأول مصرف عمل به كان بمدينة المكلا ويسمى بنك الشرق الذي يديره أحد الأنجليز في عهد السلطنة القعيطية أستمر به الحال إلى قيام الثورة. ومن ثم رشح مديرا لإدارة البنك الأهلي اليمني خلفا لمديره السابق انذاك ويدعى السيد علي العيدروس. بالإضافة إلى تأسيسه لعدد من المصارف الحكومية والأهلية  ومنها مصرف اليمن الذي أسسه الفقيد سالم مبارك بن دهري في الوقت الذي كان يدير فيه البنك الأهلي الذي غير أسمه بعد قيام الوحدة إلى البنك المركزي اليمني وإحدى أفرعه بسيئون وهو من  أسس مبناهما  بالإضافة إلى تأسيسه بنك اليمن الدولي حيث ظل مديرا للبنك المركزي اليمني  إلى مابعد حرب 94م التي أختلفت معه بعدها نبرة التخاطب والتعامل مركزيا وإداريا من قبل السلطة المحلية بالمحافظة ماجعله يبادر في الإقدام على تقديم أستقالته انتصارا لكرامته وإخلاصا لمبادئه .
ففكرة إشتغال الخبير المصرفي وفقيه المصرفيين الفقيد سالم مبارك بن دهري بدأت معه منذ بواكير شبابه. وذلك بعد عودته من مومباسا في بداية الستينات التي هاجر إليها في سنواته الخمس الأولى وذلك بطلب ملح من والده مبارك بن دهري الذي سبقه ركوب مركب الهجرة إلى ديار أفريقيا   هربا من مداهمات المجاعة التي  اسقطت  الأخضر واليابس بحضرموت  .حيث تلقى الفقيد مراحل دراسته كلها في مدارس مومباسا وصولا إلى إنهى المرحلة  الثانوية التي بعدها دعته  طموحاته الهجرة إلى أورباء مثله مثل  أقرانه من الشباب  الخريجين هناك تحديدا بعد خروج اورباء من الحرب العالمية الثانية وطلبها إلى العمالة الأجنبية.  التي عندها قرر الفقيد بن دهري أن يزور والدته  قبل أن يرتحل إلى ديار أورباء بعد أن أرهقه الشوق إليها وأخد الحنين يقرع أجراس أحاسيسه شوقا لوالدته التى أفتقدها مجبورا لأكثر من خمسة عشرة عاما. عائدا بحرا من مومباسا  
إلى بندر يعقوب  وصولا إلى دوعن حيث تعيش والدته. مفظلا  العيش بجانب والدته الوحيدة ليتمكن من رعايتها الأمر الذي دعاه يصرف أنظاره عن الهجرة الى أورباء ملتمس العيش بحضرموت تحديداً في مدينة المكلا عروس بحر العرب.  
سائلين الله أن يسكنه اعلاء مطارح جنة الفردوس
(شكري نصر مرسال)

رحمة الله تغشاه الفقيد سالم بن دهري الكادر المصرفي والخبير في شئون البنوك حجر الزاويه في اي نشاط أقتصادي ،، عندما يتحكم المصرف المركزي على نشاط حركة المال في اي بلد حقيقة وليس ديكورا يكون هناك استقرارا في اسواق المال العصب الرئيسي للنشاط الاقتصادي في المجتمع والعكس ،، ضياع وحاله معيشيه غير مستقره تنعكس سلبا على كل مجالات الحياه ،، رحم الله الفقيد سالم بن دهري واسكنه الفردوس الاعلى برحمته ارخم الراحمين.
نتمنى لاخيه الاستاذ محمد الصحة والعافيه هذا الحضرمي المحب لوطنه الام مهما ابعدته الغربه ومايقدمه في مجال التعليم الراقي في انشاء المدارس الخاصه المتميزه  ومتابعة شئون الهجره الحضرميه ،،  كان الاجدر ان يتكون في حضرموت مجلس شورى او مجلس شيوخ رديفا مساعدا للسلطه المحليه باصحاب الخبره في مختلف المجالات يتم اختيارهم وفق معايير محدده بالقانون.
شوقي مصطفى كندسة

الأستاذ سالم بن دهري كان مصرفي بارز في حضرموت المكلا تولى مصرف اليمن بجداره واستحقاق مند فترة من الزمن وكان صديق والدي في ذلك الزمن الجميل الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته 
محمد صالح باعكابة

رحمه الله عليه العم سالم كان صديق الوالد وعاشو فتره طويله في الحياه العمليه في مجال البنوك 
( وليد باسعد )

Post a comment

0 Comments