Hadhramaut Research Centre (HRC) launched in Mukalla

http://mukallastar.com/news/?p=119642
مؤتمر صحفي في المكلا لإشهار مركز بحوث حضرموت
اشهر اليوم بمدينة المكلا في مؤتمر صحفي مركز بحوث حضرموت كمركز علمي متخصص في إجراء البحوث والدراسات والاستشارات وعقد الندوات والمؤتمرات وحلقات البحث العلمية .
وتتمحور أجندات المركز الذي يعمل تحت مظلة جامعة الأحقاف ومستقل عنها مالياً وإدارياً ويضم عدد من الخبراء والأكاديميين والباحثين في الداخل والمهجر على ثلاثة برامج يشمل البرنامج الأول تاريخ حضرموت وتراثها القديم والوسيط والحديث وخصوصية موقع حضرموت وبيئته وأثرهما على جوانب الحياة المختلفة وكذا البنية التقليدية للمجتمع وعوامل التغير الاجتماعي والموارد الاقتصادية لحضرموت وكيفية تنميتها مستقبلاً إضافة إلى النظام السياسي الحضرمي التقليدي والحديث وإمكانيات تطوره مستقبلاً , فيما يشمل البرنامج الثاني الهجرة إلى المحيط الهندي (شرف إفريقيا , الهند , جنوب شرقي آسيا) وكذا إلى المملكة العربية السعودية ودول والخليج العربي والتأثير المتبادل بين بلدان المهجر وحضرموت إضافة إلى الهجرة الداخلية في حضرموت ومن وإلى مناطق اليمن وآثارها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية , فضلاً عن العلاقات الدولية في (الماضي ,الحاضر, المستقبل) وأثرها على حضرموت .
ويضمن البرنامج الثالث على برامج التدريب التي تهدف إلى تحقيق مهمتين اساسيتين هما : إنشاء خاضنة للمبادرات الاجتماعية بتشجيع منظمات مجتمع مدني فاعلة بشكل خاص في مجال مشاريع التنمية وحقوق الإنسان وقضايا البيئة , وكذا تدريب الكادر الإداري المحلي تدريباً جيداً .
وفي حفل الإشهار أشاد وكيل محافظة حضرموت المساعد لشؤون مديريات الساحل ناصر سالم بلبحيث بإنشاء هذا المركز العلمي لما له من أهمية في دراسة تاريخ المنطقة وتراثها وبيئتها وإبراز أدوار رجالاتها في الفتوحات الإسلامية ونشر الإسلام وأثر الهجرة الثقافي والاجتماعي .
وفيما أعرب الوكيل بلبحيث عن استعداد السلطة المحلية لتقديم أوجه التسهيلات للمركز بما يمكنه من القيام بدوره على أكمل وجه دعا القائمين عليه إلى تكثيف جهودهم وتعزيز حضورهم وتواصلهم مع المهتمين من الاكاديميين والباحثين والدارسين والمؤسسات والعلمية والبحثية لتحقيق أهداف المركز في خدمة البحث العلمي المتخصص.
كما استعرض كل من نائب رئيس جامعة الأحقاف الدكتور صادق عمر مكنون والبروفسور في العلوم الاجتماعية عبدالله بوجره النهدي ومؤسس منتدى “حضارم الشتات” محمد مبارك بن دهري عن مجلس الأمناء أهداف المركز والأهمية التي يستمدها من مكانة حضرموت منطقة حضارية فاعلة على مدار التاريخ .
حيث أشار الدكتور صادق مكنون إلى أن إنشاء مركز بحوث حضرموت يعد واحداً من طموحات جامعة الأحقاف نظراً لأهميته العلمية التخصصية في إجراء البحوث والدراسات وتقديم الاستشارات وعقد الندوات والمؤتمرات وحلقات البحث العلمي المتعلقة بحضرموت .
وقال بالرغم من الانكسارات التي عاشتها وتعيشها حضرموت إلا أن تأسيس هذا المركز العلمي له أهميته من مكانتها وموقعها وعلاقاتها وتأثيرها الحضاري لافتاً بأن المركز سوف يهتم خلال الفترة القادمة بعقد دورات تدريبية للكادر الإداري المحلي.
فيما أوضح البروفسور عبدالله بوجره ومحمد بن دهري بأن للمركز أهداف وأغراض محددة تتعلق بالجانب العلمي والبحثي والدراسات وليس له أي أرتباط أو اهتمام بالمتغيير السياسي الراهن في المنطقة وأفادا بأن فكرة هذا المشروع تراودهم منذ نحو خمس سنوات ووجودوا من جامعة الاحقاف تفاعلاً إيجابياً ومثمراً وحاضناً لها مما يجعلهم يسمهون في ترجمة هذا المشروع إلى الواقع .
وأكد بوجرة وبن دهري بأن المركز سوف يهتم بخلق علاقات شراكة وتعاون مع المراكز البحثية الأخرى في الداخل والمهجر وقالا بأن أثر المهاجرين الحضارمة في المناطق المطلة على المحيط الهندي والجزيرة العربية لفت نظر كثير من الباحثين في العالم فعقدت مؤتمرات دولية لدراسة ذلك الأثر , كما أن جامعة أكسفورد لديها قسم خاص عن هجرة الحضارم , وأفادا بأن المركز سوف يولي اهتماماً بمختلف القضايا المتعلقة بحضرموت ماضيها والبحث عن الجذور وأمتدادات الحاضر والمستقبل .
حضر الإشهار عدد من الأكاديميين والمثقفين والإعلاميين وممثلي منظمات المجتمع المدني .
وقد أستمع نائب رئيس جامعة الأحقاف الدكتور صادق عمر مكنون والبروفسور في العلومالاجتماعية عبدالله بوجره النهدي ومؤسس منتدى “حضارم الشتات” محمد مبارك بن دهري إلى أسئلة الصحفيين والاعلاميين وقاموا بالرد عليها .

DSC_0180

Post a comment

0 Comments